شبكة تراثيات الثقافية

المساعد الشخصي الرقمي

Advertisements

مشاهدة النسخة كاملة : عدل عثمان بن عفان رضي الله عنه


سلسبيل كتبي
09-14-2011, 07:35 PM
عدل عثمان بن عفان t

· استند إيمان ذي النورين t إلى كتلة من المشاعر الإيمانية الصادقة التي ترى أن القصاص من النفس أول درجات الصفاء الروحي الذي يأتي براحة الضمير .
ففي غيظ وغضب هجم عثمان t هذا الحمل الوديع على غلام له فضغط على أذنه وشدها بقوة حتى تألم الغلام .
فقال عثمان t للغلام : إن عركت أذنك فاقتص مني .
رفض الغلام القصاص ، ومنعه الحياء بل قيد يده و لسانه ، فأحاطه عثمان t بإصراره حتى دفع يد الغلام فأمسكت بأذنه برفق .
فصاح عثمان t : اشدد يا حبذا قصاص في الدنيا لا قصاص في الآخرة .
· أتى أمير المؤمنين عثمان بن عفان t بامرأة ولدت بعد حمل استمر ستة أشهر ، فخاف أن يظلمها .
فصعد المنبر بأقدام لا تعرف الظلم والشك أو العجلة ، وراح يعرض الأمر على أصحاب رسول الله r لعله يجد نور العلم عند أحدهم .
فناداه ابن عباس رضي الله عنهما : إن الله قال : )وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا( ( الأحقاف : 15 ) .
وقال تعالى : ) وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ( ( البقرة : 233 ) .
فإذا تمت رضاعته ، فإنما الحمل ستة أشهر .
فتركها عثمان t ولم يرجمها ظلماً .

المرجع :
علموا أولادكم أخلاق الرسول r - قصص ومواقف وعبر ( الوفاء بالعهد - العدل - الحياء ) - محمد صديق المنشاوي .